Advantage Austria عرض التنقّل
نحن نعتقد بأن حضرتكم من الى جهة هذه الدولبلد اخرى

نظرة شاملة

تقبع الخبرة النمساوية وراء كل قطعة من قطع مكعبات الأطفال ليجو، حيث تستخدم شركة ليجو ماكينات صب بالحقن نمساوية الصنع من أجل إنتاج مكعبات الأطفال البلاستيكية، ومن يسافر بطائرة A380، وهي أكبر طائرة ركاب في العالم، سيقع بصره على أجزاء من الجسم والجناح صُنعت في النمسا، وليس هاذان سوى مثالين للوضع القوي الذي تتمتع به الشركات النمساوية في السوق الدولي في مجال المواد الكيميائية والبلاستيك، والتي تبلغ حصتها التصديرية حوالي 70%، كما أن الكثير من الشركات هي شركات عريقة تحتل صدارة الشركات العالمية بفضل خدماتها المذهلة وابتكاراتها، وهكذا يستمر التطور الإيجابي في صناعة المواد الكيميائية وصناعة البلاستيك النمساويتين، وما يضمن ذلك هو التدريب المتميز الذي يحصل عليه الموظفون وكذلك حصص الأبحاث العلمية العالية، والتي تصل إلى اثني عشرة بالمائة في القطاع الصيدلي.

تشمل صناعة البلاستيك النمساوية منظومة قيم البلاستيك بأكملها بدءً من المادة الخام وصولًا إلى المنتج النهائي. مثل

  • إنتاج المواد الخام
  • صناعة آلات البلاستيك
  • صناعة الأدوات والقوالب
  • تصنيع البلاستيك
  • خدمات بلاستيكية نوعية وكذلك
  • المؤسسات البحثية ومؤسسات التدريب على صناعة البلاستيك

تتيح مجموعة المواد البلاستيكية الإقليمية تعاونًا وثيقًا في النمسا بين المجالات المختلفة في التكنولوجيا والتطوير والتدريب. كما أن هناك عناصر فاعلة عالمية ضمن الشركات العاملة في تلك الصناعة، وهناك أيضًا شركات رائدة في القطاعات المتخصصة تُمدُّ عملاءها بمنتجات مستدامة على أعلى مستوى من الجودة.

تُمكِّن الكيمياء من إصدار منتجات مبتكرة. ترتبط صناعة البلاستيك، باعتبارها صناعة المقطع العرضي، مع العديد من المجالات الأخرى؛ مثل: الميكاترونيك، وتكنولوجيا المعلومات، والهندسة الطبية، والسيارات. يعد التواصل الفعال مع العملاء وصفة خاصة لنجاح هذه الصناعة في النمسا، وتستمد قيمتها من مدى ثقة العملاء بها.

قيد الاستخدام في جميع أنحاء العالم

تعمل صناعة المواد الكيميائية والبلاستيكية النمساوية على المستوى الدولي. فعلى سبيل المثال، يوجد مركز الأبحاث العالمي التابع لإحدى الشركات الدنماركية الأصل في شيميبارك في لينز بالنمسا العليا منذ عدة سنوات. وهناك 350 موظفًا وموظفة يبحثون مواد المستقبل. في النمسا، توجد أيضًا الشركة الرائدة في مجال الكيمياء والتعدين على مستوى العالم بفروعها في كندا وسلوفينيا واليابان والصين. وبالمناسبة، فقد تم تأسيس هذه الشركة في عام 1898. كما يعتمد واحد من أكبر مصنعي السلع الاستهلاكية على مستوى العالم على أحد مُصنِّعي المواد البلاستيكية والتغليف النمساويين للحصول على أغلفته.

التعاون من أجل الحلول المثلى

تتميز شركات البلاستيك النمساوية بقدرتها الخاصة على التعاون. فهي تعمل في أنظمةٍ، ومع شركاء بحوث جامعيين وغير جامعيين على الموضوعات الحالية. ومن ثم، فإن مبادرة "البلاستيك الذكي" هي الشبكة المهنية للخدمات والمعرفة العلمية للمشاريع التي تتقاطع فيها صناعات الميكاترونيك والبلاستيك والتصميم. ويتمتع 17 شريكًا بالعضوية في منصة التعاون والابتكار. وتُكرِّس التعاونات الأخرى نفسها لموضوعات البناء الخفيف، ومرونة الإنتاج وتحسينه. تعمل مجموعة المواد البلاستيكية -وهي شبكة الصناعات البلاستيكية في النمسا العليا والدول المجاورة- بشكل مكثف على موضوع البلاستيك الحيوي.

التعليم الممتاز

تجعل الهندسة المميزة صناعات المواد الكيميائية والبلاستيكية في النمسا تنافسية بشكل خاص. كما يعد النظام المزدوج للتدريب المهني للمتعلمين نموذجًا للعديد من البلدان الأخرى. لذا، هناك مدارس التعليم الفني والمؤسسات التعليمية الفنية العليا؛ حيث دراسة البلاستيك هي المادة الأساسية، وأيضًا الدراسة في المعهد الفني العالي، والدراسة الجامعية في هندسة البلاستيك في جامعتي مونتان في ليوبين و يوهانس كيبلر في لينز .

البيئة في لمحة

"الرعاية المسؤولة" هي مبادرة طوعية على مستوى العالم لصناعة الكيمياء من أجل تحسين الأوضاع الصحية والأمنية والبيئية. النمسا هي الدولة الأولى التي تُجرِي مراجعة خارجية؛ للالتزام بتوجيهات مبادرة الرعاية المسؤولة. وتعد المراجعات الخارجية أمرًا إلزاميًّا للشركات النمساوية المشاركة. وبذلك تحتل النمسا موقعًا فريدًا في أوروبا.

ومن الواضح أن البلاستيك يوفر طاقة وموارد أكثر من المطلوبة لتصنيعه في العديد من التطبيقات. تساهم التنمية المستمرة والاتجاه إلى المنتجات البلاستيكية خفيفة الوزن بشكل خاص في عدم استهلاك الكثير من المواد، إلا في حال كان ذلك ضرورةً قصوى لضمان جودة المنتج.

تمتلك الصناعة الكيميائية في النمسا قاعدة قوية من المواد الخام الحيوية. وتهتم مجموعة المواد البلاستيكية بشكل خاص بهذا الموضوع بشدة. يأتي حوالي 40% من المواد الخام المستخدمة في إنتاج الديزل الحيوي النمساوي من نظام النفايات. وتلك هي أعلى نسبة دولية. وهناك نقطة أخرى توضح مدى تحمل تلك الصناعة مسؤولية المستقبل: التخلي عناستخدام زيت النخيل في النمسا.

آخر تحديث في:
2018.03.29
نسخ
©©ADVANTAGE AUSTRIA