Advantage Austria عرض التنقّل
نحن نعتقد بأن حضرتكم من الى جهة هذه الدولبلد اخرى

نظرة شاملة

 يتميز قطاع النشر النمساوي بكثرة دور النشر الصغيرة والمتخصصة، فنسبة 81% منها يعمل لديهم أقل من 10 موظفين، وحتى سوق الإعلانات يتميز في المقام الأول بالشركات الصغيرة وحتى المتوسطة، فنسبة 70% من وكالات الإعلانات في النمسا تُعد شركات فردية، وتُعد بالتأكيد قادرة على المنافسة مع نظائرها الأوروبيين.

المشهد الإعلامي

يتألف المشهد الإعلامي في النمسا من وسائل الإعلام التلفزيونية والإذاعية، ووسائل الإعلام المطبوعة، وتتَّسِم فيه وسائل الإعلام التلفزيونية بأهمية كبيرة نسبيًّا. وبالإضافة إلى العديد من القنوات الإقليمية المُكرَّسة أساسًا للمواضيع الإقليمية، هناك بعض القنوات التي تعمل على مستوى الدولة.

وعلى النقيض من التلفزيون، لا يزال يتم نقل الراديو في النمسا حصريًّا عن طريق إشارات متغيرة. وبالإضافة إلى بعض القنوات التي تُبَثُّ على مستوى الدولة، هناك العديد من القنوات الإقليمية. وتغطي القنوات كل الأذواق تقريبًا. ولدى النمسا أيضًا مجموعة كبيرة ومتنوعة من وسائل الإعلام المطبوعة.

الإعلان

تُعد وسائل الإعلام المطبوعة في النمسا ذات أهمية كبيرة للإعلان. ولذلك، فإن نسبة نشر الإعلانات في وسائل الإعلام المطبوعة مرتفعة عند المقارنة بالصعيد الدولي. وتزداد أهمية وسائل الإعلام عبر الإنترنت في سوق الإعلانات النمساوية. وتعمل وكالات الإعلان النمساوية في جميع أنحاء العالم بنجاح، ولا يبدو أنها سطحية.

النشر

يتميز مجال النشر النمساوي ببعض السِّمات، على سبيل المثال: الكفاءة الخاصة في كتب الأطفال، والمنشورات المتخصصة مثل الكتب الفنية. وتستفيد السوق النمساوية مثل السوق الألمانية من الأداة التقليدية لتحديد أسعار الكتب.

سوق وسائل الإعلام والإعلان في النمسا سوق صغير. ولتحقيق النجاح، يجب على الشركات النمساوية أن تكون مبتكرة ومرنة، وهي الصفات التي يستفيد منها عملاؤها.

الرواد

تحدد شركات هذه الصناعة الاتجاهات، وتتجه نحو تحديات المستقبل. وفي جميع المجالات الثلاثة، النشر ووسائل الإعلام والإعلان، هناك تواصل واضح للتطوير في مجال الرقمنة، وتعمل الشركات على مفاهيم للتعامل معها. ويعني ذلك لصانعي الإعلام على سبيل المثال أن تكون المحتويات ملائمة أيضًا للأجهزة المحمولة.

ونلاحظ هنا التركيز الكبير لدور النشر على الشركات. ويزداد الطلب على العروض الرقمية، ولكنها لا تحلُّ محلَّ وسائل الإعلام المطبوعة. فالنمسا لا تزال أرض قُرَّاء الصحف.

ويستثمر المُعلِنون النمساويون الكثير من الطاقة الإبداعية في الإعلان عبر الإنترنت. لأن الإعلان يُعد الرائد وحلقة الوصل في الرقمنة. إذ يجد مستخدمو مختلف القنوات الإعلامية اللغة (المُصوَّرة) المناسبة.

"مدرسة ديجي 4"

تحت هذا العنوان، يعمل فريق توجيهي لدور نشر الكتب المدرسية النمساوية منذ.

2013 على إعداد الشروط العامة للمحتويات الرقمية في التدريس. ترى صناعة الكتب ووسائل الإعلام الحاضر والمستقبل في مزج وسائل الإعلام: الكتب المدرسية الحِسِّيَّة، مقرونة بمحتوياتالتعلم الرقمي.
آخر تحديث في:
2018.02.22
نسخ