Advantage Austria Show navigation

Backaldrin

Backaldrin © photocase.com/anjapepunkt

© photocase.com/anjapepunkt

6. July 2008

حول اللغط الدائر بشأن الشركة النمساوية
" Backaldrin International "
06/07/2008

كانت وزارة الاقتصاد والتجارة في سوريا قد عممت ،ببلاغها رقم 228 موضوع كتابها رقم 2135 /م.أ.د تاريخ 25/6/2007 المبني على كتاب مكتب مقاطعة إسرايل رقم 994/م  المؤرخ 11/06/2007 ، طلب إضافة اسم الشركة النمساوية  "Backaldrin International " على اعتبار أنها شركة إسرائلية ( كما ورد في نص البلاغ ) إلى كشف الشركات الإسرائلية . 

زار  المستشار التجارى لدى سفارة النمسا في دمشق  المكتب الرئيسي لمقاطعة إسرائيل في 15/11/2007 لاستيضاح الموضوع ووجه بعد >لك كتابا بتاريخ 29/11/2008 مؤكدا بشكل قاطع الجنسية النمساوية للشركة موضوع المقاطعة طالبا إعادة النظر بالوضوع وعلى أثره وبعد دراسة ملف الشركة توصل المكتب الرئيسي لمقاطعة إسرائيل إلى اصدار تعميم بتاريخ 2/12/2007  ألغى بموجبه الإجراء المتخذ  بحق الشركة النمساوية .

غير أن وزارة الإقتصاد والتجارة  أصدرت بلاغا آخر برقم (8) وبناريخ 9/1/2008 متعلقا بشركة "Backaldrin" المذكورة أصدرت  رئاسة مجلس الوزراء ،عطفا عليه، كتابا برقم  1047/و  تاريخ 13/5/2008  اشارت اليه بدورها  وزارة الاقتصاد والتجارة بكتابها رقم 11/17751 /9176 المؤرخ  15/5/2008 تحيط فيه علما بأن  الشركة " Backaldrin " النمساوية ( كما جاء في الكتاب)  تابعة لشركة بتي كروكر اليهودية العالمية ، ومنعت بناء على عليه دخول بضائع الشركتيين  بصرف النظر عن أحكام المقاطعة العربية.

أرفقت سفارة النمسا في دمشق كتاب الوزارة الفدرالية للاقتصاد والعمل الموجه إلى وزارة الإقتصاد والتجارة السورية بتاريخ 10/6/2008 عن طريق وزارة الخارجية السورية  وذ لك بتاريخ 10/6/2008  طلبت فيه إعادة النظر بالإجرآت المتخذة  ضد الشركة النمساوية على إعتبار أنها غير مبررة .

بتاريخ 24/6/2008  طلبت سفارة النمسا في دمشق عن طريق  وزارة الخارجية السورية  موعدا مع سيادة وزير الإقتصاد والتجارة  د. عامر حسني لطفي لبحث المفارقات فيما جاء أعلاه ولتؤكد أن شركة بكالدرين "Backaldrin" هي شركة بملكية نمساوية 100% وغير تابعة لأي شركة أخرى وأنها قولا واحدا ليست على علاقة مع أي شركة يهودية أو إسرائيلية .

تنتظر سفارة النمسا في دمشق حاليا تحديد الموعد مع سيادة الدكتور عامر حسني لطفي وزير الاقتصاد والتجارة  آملة إجلاء اللغط الدائر حول هذا الموضوع.




                                                                                                                        


print
©©ADVANTAGE AUSTRIA