Inhalt

نظرة شاملة

Standard Content Module
تُصدر المنتجات الغذائية النمساوية، بتنوعها من منتجات الألبان والخبز وحتى النقانق، إلى 180 دولة، ويوجد أكبر منتِج على مستوى العالم لمشروبات الطاقة في النمسا، وحتى المربى والجبن الطري والشاي المثلج القادمة من النمسا تحقق نجاحًا عالميًا، أما ثقافة المقاهي الفيينية فقد أبرزت الكثير من الوجبات اللذيذة التي أصبحت مشتهاة في جميع أنحاء العالم، بينما يُعد الجبن الجبلي المصنوع في تيرول وكذلك زيت بذور اليقطين المصنوع في شتايرمارك من منتجات الاتحاد الأوروبي الإقليمية المحمية.  
listen

"أباطرة الصادرات" في صناعة الأغذية والمشروبات الغازية النمساوية هي مشروبات الطاقة، وعصير الليمون، والشاي المثلج، والحلويات والمعجنات، وغيرها من المنتجات. ومنذ انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي في عام 1995 زادت صادرات صناعة المنتجات الغذائية لأكثر من 500%. يهتم المنتجون النمساويون خاصةً بالتنوع الإقليمي للمنتجات، والاستدامة في الإنتاج.

وكما يوجد في النمسا الشركات التقليدية ذات الخبرة الكبيرة، يوجد أيضًا الوافدون الجدد والشركات الناشئة التي ساهمت بأفكارها الخاصة في ثقافة الطهي الكبيرة في البلاد. العديد من الشركات النمساوية هي شركات متوسطة وكبيرة، مما يساعد في تلبية رغبات العملاء بشدة، والتركيز بشكل خاص على جودة المنتجات. وبالإضافة إلى ذلك، تعتمد الشركات النمساوية اعتمادًا كبيرًا على الأصول الإقليمية ومبادئ الرعاية الصحية.

التراث والنجاح الدولي

تمتلك صناعة المواد الغذائية والمشروبات الغازية في النمسا العديد من الشركات التي يعُود تاريخها إلى القرن التاسع عشر. فهي تشارك بالوعي التراثي والابتكارات الناجحة في الصورة  الجيدة للنمسا كبلد مُورِّد للمنتجات عالية الجودة.

ويعود تاريخ أحد المطورين والمنتجين والمُجهِّزين والمُسوِّقين النمساويين الناجحين للمواد الغذائية القابلة للحفظ وغير الباردة  وذات الجودة العالية إلى 160 عامًا من التاريخ المهني، مثل الشركة العائلية النمساوية التي تقوم اليوم بتصدير عصائر الفاكهة والشاي المثلج والشاي إلى 70 دولة.

تحقق إحدى الشركات النمساوية حوالي 70% من حصة التصدير، وهي شركة تُعنى بتجارة التوابل. وقد كانت تلك الشركة في الأصل مطحنة فلفل، تم تأسيسها في عام 1881. كما يرجع أصل شركة نمساوية رائدة في سوق المربي والعسل، والتي توظف اليوم 300 موظف، إلى "مصنع بخار الفاكهة".

وتعد كعكة البندق التي تنتجها إحدى الشركات النمساوية التقليدية مشهورةً في جميع أنحاء العالم، وهي تحمل رمز مكان إنتاجها في فيينا، وهو كاتدرائية القديس ستيفن على عبواتها. وحتى اليوم، يتم إنتاج هذه الأكلات  في العاصمة.

المشروبات في شكلها جديد

بمفهوم تسويقي فريد من نوعه، تم إطلاق أحد مشروبات الطاقة النمساوية في جميع أنحاء العالم ، وهو مستوحى من المشروبات الوظيفية من الشرق الأقصى. وهو من البضائع التي تُصدَّر بشكل كبير منذ ثمانينات القرن الماضي، وتستهلكه أكثر من 170 دولة حول العالم.

وتُطوِّر إحدى الشركات النمساوية الأخرى مجموعة مشروبات الطاقة من خلال منتجات الشاي الأخضر التي تتميز بأنها هادئة وطبيعية وصديقة للبيئة. وهذه المشروبات مُعتمَدة؛ لأنها خالية من السكر والجلوتين، و"صديقة للبيئة"، ونباتية.

ويأتي أيضًا أحد مشروبات الطحالب المنعشة من النمسا، وهو مُنتَج ناجح دوليًّا. حيث حاز على المذاق 15 "teste15" كأفضل ابتكار لعام 2015 في أكبر معرض للأغذية في العالم -معرض أنوجا في كولونيا-.

التمتع بضمير جيد

يحمل المستقبل تغييرًا في سلوك مستهلكي صناعة المواد الغذائية والمشروبات الغازية، وهو ما تستعد له بالفعل الشركات النمساوية جيدًا في الوقت الحالي. فهي مرنة في تصميم المنتجات، وكثير منها لا يُنتِج كميات كبيرة؛ ولكنها ذات دور محوري، وهو ما يُسهِّل الوضع الأمثل للتطورات الجديدة. وتعد المنتجات النمساوية رائدةً، وخاصةً في المجالات المستقبلية من العضوية والأغذية الوظيفية، وفي المنتجات التي تعمل ضد صعوبات التحمل.

ويتوقع المستهلكون منتجات مفيدة للصحة، وطبيعية ولذيذة، دون مبيدات كيميائية. ولذلك، فإن التتبُّع الكامل لسلسلة الإنتاج له أهمية خاصة. ويُلصَق ختم الجودة AMA على الحليب ومنتجات الألبان على سبيل المثال في سلسلة الإنتاج بأكملها، من الحليب الخام حتى حليب الشرب ومنتجات الألبان؛ لضمان الجودة، ويضع معايير أعلى من المعايير المحددة قانونًا.

وكذلك، فإن العرض الكبير لصناعة المنتجات الغذائية النمساوية للمنتجات المحلية يقدم مساهمة هامة لحماية البيئة. فأولًا يُولِي المنتجون اهتمامًا خاصًّا لحماية المناظر الطبيعية والمياه النظيفة، وثانيًا تقلل طرق النقل القصيرة الانبعاثات الضارة.

وهناك موضوع هام آخر هو النظام الغذائي الصحي. إن الاتجاه نحو المنتجات النباتية، والحرص على النظام الغذائي قليل الدهون، وتقليل الحلوى، وزيادة المواد الغذائية العضوية؛ كل هذا يُمثل فرصًا جديدةً للشركات النمساوية في صناعة المواد الغذائية.

وكذلك تتبع طرق جديدة في التعبئة والتغليف. حيثا أن أحد مشروبات الطاقة النمساوية يتم تغليفه في علبة مصنوعة من رقائق الورق، وهو نوع من أنواع التعبئة التي تحقق التوازن البيئي بشكل أفضل من علب الألومنيوم التقليدية.

listen

اخر تحديث : 21. December 2020